مصطلح الأيديولوجيا | ببساطة

تعريب لمصطلح Ideology و الذي يعني لغةً: علم الأفكار Idea + logy وهو مصطلح غربي حديث على الفلسفة، و له ارتباط بعلم المعرفة (الابستمولوجيا) و يستخدم بالذات في السياسة و الفلسفة السياسية. 
مصطلح الأيديولوجيا
مصطلح الأيديولوجيا 

حيث نلاحظ استخدام هذا المصطلح لوصف الافكار السياسية التي تقوم عليها الحركات السياسية سواء كانت مدنية أم مسلحة. و لأننا نلاحظ وجود خصائص مشتركة بين هذه الأحزاب و هذا الاشتراك رغم اختلافه في الأفكار لكنه متشابه في التوظيف و هذا التشابه في التوظيف يلزم منه تسميه، ظهر هذا المصطلح. 

ذلك سميت بالأيديولوجيا. فنقول إيديولوجيا الحزب……… “ليبرالي/ديموقراطي/جمهوري/محافظ/أخضر/اشتراكي/ حزب الشاي/حزب المعارضة..إلخ”
و اذا فاز نقول إيديولوجيا الحزب الحاكم.

 و يأتي السؤال: ما هي هذه الخصائص المشتركة؟ 

تعالوا نشوف 😊  

أي حزب سياسي لديه أفكار , هذه الأفكار بعض النظر عن طبيعتها و مصدرها تتميز بالشمولية (يعني إمكانية تطبيقها على الواقع مع التأكيد على أن الإمكانية لا تعني بالضرورة مشروعيتها)
وجود هذه الشمولية مهم لبناء نظام سياسي معين. و البناء فعل فيه تغيير،و أي فعل فيه تغيير فهو حركة،هذه الحركة تستتبعها مقاومة
لذلك هذا البناء لن يتحقق دون صراع على السلطة أو جزء منها.
و لتفادي هزيمة الصراع فأنه يلزم تجنيد أتباع لإعتناق هذه الأفكار و الالتزام بها و ترويجها. ففيها ثلاث مسائل: اعتناق-إلتزام-ترويج 
مسؤولية التجنيد/ الإقناع تكون على عاتق فئة معينة و هي فئة مفكري الحزب. ولكل حزب مفكروه طبعاً.
 أما الترويج و الإلتزام فيكون على الجميع بعد الاعتناق.

 وعليه الإيديولوجيا هي: (مجموعة أفكار) (شاملة) (تسعى لتأسيس نظام سياسي) (سواء كان بشكل فوري أو متدرج) (تؤدي بالضرورة لصراع).  

قولنا (سواء كان بشكل فوري أو متدرج)

 يقصد بالفوري:

  • الاستحواذ المباشر على السلطة عن طريق التلاعب بأصوات صناديق الإقتراع أو الإنقلاب العسكري أو الغلبة. 
  • و يلاحظ فيها فرض الأيديولوجيا بالقوة الصلبة بعد الإستحواذ.  

و بالمتدرج:

  •  الاستحواذ على”بعض” أو “أهم”مؤسسات السلطة كالتعليمية/الإقتصادية/الإجتماعية/العسكرية/التشريعية/القانونية/الإعلامية للوصول إلى القيادة المركزية.
  • و يلاحظ فيها نشر الأيديولوجيا بالقوة الناعمة تمهيداً للاستحواذ. 
  • و لأنها ناعمة فهي الملعب الدائم لاستخبارات الدول  

نلاحظ من هذه الخصائص أن بعضها ينطبق على كل الأفكار. فمثلاً نجد الشمولية في الدين أو إمكانية الشمولية في العلم التجريبي(فظهر ما يسمى بالعلموية) أو إمكانية الشمولية في الإدارة أو نجد المسائل الثلاث (اعتناق -إلتزام – ترويج) في كل الأفكار. 

أو نجد واقع الصراع. و هو في كل الأفكار مع أضدادها , من هنا نفهم سوء الفهم و الجهل المركب حيث يتم وصف جميع الأفكار بالأيديولوجيا بسبب وجود بعض هذه الخصائص العامة في أي فكرة!! O_o و هذا خطأ شنيعٌ وضيعٌ فظيعٌ مريعٌ لغياب أهم ركيزة في الأيديولوجيا و هي (تأسيس نظام سياسي) 

فمتى ما تم توظيف مجموعة أفكار لتأسيس نظام سياسي و أنطبقت عليها تلك الخصائص يصح هنا تسميتها بالأيديولوجيا. —— و بغير هذا “أنت تبني بيتاً على قش”

– انتهى

بقلم:فهد العتيبي Fahad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العلم أولًا .. العلم أبدًا:

من يريدون عصراً جديداً ويعملون لأجله