الديمقراطيين ضد الجمهوريين من سوف يريح في أمريكا؟

في الأشهر القليلة الماضية نحن نرى مواجهة سياسية كبيرة بين الديمقراطيين والجمهوريين في الكثير من المواضيع من ضمنها احترام السود ومواضيع كثيرة أخرى فهل سوف ينجح ترمب ام بايدن في السيطرة على سياسية أمريكا؟

خرج الاف الناس في الأسابيع القليلة الماضية بسبب مقتل فلويد وظهرت مؤشرات بخسارة ترامب امام بايدن بسبب عدم تعامله مع ازمة كورونا بجدية وأيضا بسبب عدم معرفته في التعامل مع قضية فلويد بطريقة مناسبة من اجل اسكات الأصوات الغاضبة.

ترامب و سياسته لم تنجح بسبب انشقاق الكثير من الناس التي كانت قريبة من ترامب و ذهابهم الى الطرف المعارض لترامب مشكلة ترامب تكمن في عندم استماعه لمستشريه و للناس المقربين له و العمل بحيادية، و هذا سبب الى تفشي كورونا حيث منذ البداية الامن القومي و مستشريه كانوا ينصحون ترمب بأغلاق أمريكا و لكن ترامب لم يستمع اليهم منذ الأشهر الأولى لجائحة كورونا عندما ظهرت في الصين و ليس فقط ترمب من لم يصدق بل أيضا بوتين و رؤساء أخريين، مشكلة ترامب تكمن في تقربه منالأفكار العنصرية و خصوصا بما يخص اللاجئين و السود لذلك هو يخسر امام جون بايدن بسبب استعماله لهجة حادة باتجاه خصومه و استعمال كلمات لا يستعملها شخص بمرتبة رئيس.

إذا ما هو الإيجابي في ترامب وسياسته؟ أولا لا نستطيع ان ننسى بان ترامب لم يدخل في أي حروب منذ استلامه منصبه وتعامله في الكثير من القضايا بجدية، ثانيا سياسته في التعامل مع إيران، كوريا الشمالية وسوريا حيث تعامل بطريقة سليمة معهم ليس مثل حليفه أوباما عندما كان يرسم الخطوط الحمر للنظام السوري ولكن لم يفعل أي شي عندما تخطى النظام السوري هذه الحدود، وأخيرا دخول قانون قيصر حيز التنفيذ وقبول إدارة ترامب به.

بايدن يعرف كيف يستغل نقاط ضعف ترامب و لكن في الحقيقة هو ليس افضل من ترامب لأنه كان يعمل مع إدارة أوباما في الماضي و لم يستطع ان يغير أي شي في أمريكا و مع انه عمل في الحكومة لسنوات طويلة لذلك القول بان بايدن افضل من ترامب ليس صحيح، مشكلة بادين تكمن بانه اصبح  يتعاون مع الاشتراكيين في أمريكا و خصوصا بعد خروج ساندرس من السباق الرئاسي و دعمه لبايدن و هنا تكمن مشكلة بايدن بان اذا هو ربح في هذه الانتخابات أمريكا سوف تصبح مقربة من الاشتراكيين الجدد و خصوصا بان انتيفا هي التي الان تحاول ان تحرك الشارع الأمريكي ضد ترامب و استعمالهم للشارع الأمريكي من اجل أهدافهم الخاصة.

إذا هل سوف نرى بداية جديدة لأمريكا جديدة قريبة من الاشتراكيين؟ نعم هذا من المحتمل ان يحدث اذا خسر ترامب و ربح بايدن وخصوصا بعد إزالة الكثير من التماثيل التي علاقة بتاريخ أمريكا الطويل و الصعب و إزالة هذه التماثيل يعني بداية جديدة لتاريخ امريكي الجديد و هذا ما يحاول ان يعمله اليسار الأمريكي بضغط على الشارع و توصيل رسائل الى إدارة ترامب، ولكن إدارة ترامب أيضا بتعاونها مع اليمين المتطرف تلعب مع النار حيث اذا مسكن اليمين المتطرف زمام الأمور في أمريكا هذا يعني تحاول أمريكا الى بلد عنصري و هذا ما يحدث حاليا في زمن إدارة ترامب التي هي أصبحت شريكة مع اليمين المتطرف في الكثير من الاعمال و من المعروف بان اليمين المتطرف يستغل ترامب من اجل اهدفه في أمريكا.

[zombify_post]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل سوف تعاقب أمريكا الامارات العربية المتحدة على دعمها للنظام السوري؟

هل تتعلم المعارضة السورية من أخطائها وتشكل حزبًا موحدًا؟